AccueilAccueil  CalendrierCalendrier  GalerieGalerie  FAQFAQ  RechercherRechercher  S'enregistrerS'enregistrer  MembresMembres  GroupesGroupes  Connexion  

Partagez | 
 

 ma première vie (Mars 2009)

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
Aller à la page : 1, 2  Suivant
AuteurMessage
ma_premiere_vie
Admin


Nombre de messages : 1491
Age : 32
Localisation : Salé
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: ma première vie (Mars 2009)   Mar 3 Mar - 6:48

الثلاثاء 3 مارس 2009

ما أحلى الرجوع إليه

لا أدري إن كان تغير شيء منذ آخر مرة كتبت فيها، هل استرجعت قدرتي على التعبير أم ليس بعد، لكنني سأحاول أن أبدأ من جديد، أن أنطلق من جديد، و لنرى إلى أين سأصل. فكرت في أن أبدأ تجربة جديدة أكتب فيها شهرا و أتوقف شهرا، أن أحكي قصصا صغيرة كنت بطلها أو كنت شاهدا عليها، أن أفتح مدونة على غرار "غادة عبد العال"، تلك الفتاة التي "ضربتها بجرية واحدة" نحو الشهرة بعد أن تقدمت دار نشر كبيرة لطبع و نشر خواطرها. بعد أن حدثتني حسناء عن ذاك الكتاب الأخضر و بعد أن رأيتها كيف كانت تضحك من قلبها هي و هند بدار الشباب و هما تقرآن بعضا من جمل الكاتبة المصرية، تأثرت و استغربت و ذهبت مباشرة باحثا عن الكتاب على صفحات الأنترنت. وجدته بالفعل و حملته و ضحكت أنا أيضا من قلبي على لزمات غادة و روحها العذبة. هي فتاة مصرية صاحت بأعلى صوت قائلة "أنا عايزة أتجوز". نعم فتاة ملتزمة محجبة مثقفة موظفة تقول "أنا عايزة أتجوز". مالها ؟؟ شنو فيها ؟؟ شغادي يوقع كاع لقالت الفتاة أنا عايزة أتجوز ؟؟

هو فعلا مجتمعنا غريب بعض الشيء. من قالت فيه "أنا عايزة أتجوز" قد لا تتزوج بالمرة. فهناك دائما رجال يعتقدون أن جنسهم هو الوحيد المخول له أن يكون مبادرا في هذا المجال، و قد أكون منهم. عندما يسمعون فتاة تقول "أنا عايزة أتجوز" قد يشمئزون و يتعجبون و تنتفخ أوداجهم وتنتفض داخلهم القومية الذكورية و يقولون : "كوني تحشمي... إيوا مزيان... عاوزه أتجوز... صافي هاد المصريين خرجوا عليكم، تلفوكم بمرة"

لكن غادة قالتها و نشرتها و رسمتها رسما كاريكاتوريا جعل منى الشاذلي الصحفية الذكية تستضيفها في حلقة من حلقات العاشرة مساء.

لما لا أكون أنا مثل غادة عبد العال ؟؟ لما لا أؤلف أنا أيضا كتابا أجمع فيه خواطري و أنشره و أسميه مثلا "أنا عايز أتجوز... و من زمااااااان"، لا أنا مغربي قح و أفخر بلهجتي، لذلك سأسميه "أنا باغي نتزوج و بنادم يصبح نادم"، ما المشكل في ذلك، ثم إنه عنوان جميل قد يجذب القراء الشباب. المشكل الوحيد هو أننا ليس عندنا في قناتينا منى الشاذلي في برنامجها العاشرة مساء. لا يهم، قد يستضيفني مصطفى العلوي في برنامج حوار


_________________
ما أحلى الحياة في طاعة الله


Dernière édition par ma_premiere_vie le Mer 4 Mar - 15:42, édité 1 fois
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
hind82



Nombre de messages : 1355
Localisation : salé-tabriket
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Mar 3 Mar - 7:55

aller anass écris je serais la première à acheter study
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
amatoallah1



Nombre de messages : 84
Age : 36
Localisation : salé tabriquet
Date d'inscription : 05/10/2008

MessageSujet: السلام عليكم   Mer 4 Mar - 6:33

السلام عليكم

موضوع جميل كبداية لموسم جديد من كتابات وخواطر أنس

لا تكتب بكفك غير شيءٍ يسرك يوم القيامة أن تراه ......

خاطرة رائعة كالعادة study
cheers cheers cheers
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ma_premiere_vie
Admin


Nombre de messages : 1491
Age : 32
Localisation : Salé
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Mer 4 Mar - 11:44

الأربعاء 4 مارس 2009

خلال الفترة التي مضت، أعني هذا الشهر الأخير الذي أوقفت فيه خواطري، لم تكن أناملي هي فقط من تأكلني، بل كل جوارحي. خصوصا في الأيام الأولى من شهر فبراير. كنت أحس بطاقة كبيرة تدفعني لأزور هذه الساحة و إن كنت أعلم سلفا أنني لن أكتب. رجعت في أكثر من مرة إلى تلك الخواطر القديمة لأقرأها، لأعيد شريط الأحداث. بعد أيام قليلة فكرت في إنشاء مدونة، و أنشأتها بالفعل في موقع "مكتوب". مدونة أحسست بثقل كبير عندما أقدمت على إنشائها. حتى عندما كتبت خاطرتي اليتيميتن هناك، كان الطعم مختلفا. فلقد اعتدت أن أكتب هنا، في بيتي، وسط أهلي، مع ناس أحبهم و يحبونني، يقدرون ما أكتب و يقدرونني. إن أخطأت في جملة أو فكرة فهم يتجاوزون عن خطئي. إن تهت عن طريق الصواب يرجعونني بأرق كلمات ممكنة. تحس في كلماتهم بحرص و معزة. لا أنكر فرحتي كل صباح عندما أزور المنتدى أتشوق إلى رد من ردودهم، إلى واحدة من تلك "الإموتيكونات" التي كثيرا ما يختارون التعبير بها. عندما رجعت البارحة و اليوم إلى هنا تذكرت تلك الكلمة التي كثيرا ما سمعتها من جدتي و أمي عندما كانت إحداهن تغيب عن بيتها لمدة، لسويعات قليلة في مناسبة من المناسبات فترجع إليه. عند أول خطوة تضعها بعد الباب كانت تقول : "لهلا يخطي على الواحد دارو". رغم أنها كانت مستمتعة في عرس أو عقيقة أو ما شابه. لكن للبيت طعم آخر. في البيت فقط يمكن أن ترمي بحذائك في المكان الذي تريده، يمكنك أن تخلع ملابسك و ترتدي تلك "الدراعية" الفضفاضة التي تحس فيها بنفسك منطلقا، يمكنك أن ترتمي فوق الأريكة المقابلة للتلفاز و تبحث عن برنامج أو فيلم شاهدته عشرات المرات و تبرمج التلفاز كي ينطفئ بعد ساعة و نصف. في البيت فقط يمكنك أن تترك الضوء دون أن تحمل هم إطفائه، يمكنك أن تفتح الثلاجة لكي لا تجد شيئا تأكله سوى تلك البيضة اليتيمة التي نساها كل أفراد العائلة. يمكنك أن تأخذها لتقليها فلا تجد الزيت لأن والدتك وضعته في مكان لا تستطيع لشدة جوعك الوصول إليه. يمكنك أن تفكر في "بانيني" سريع ببعض الجبن و "المرتاديلا" فتتذكر أن خبزه الخاص مجمد في الطابق العلوي من الثلاجة و أن عليك الانتظار ستين دقيقة على الأقل كي تتمكن من فتحه و دهنه ب"الكتشوب". تقرر إذن التمرد على أكل البيت فتخرج لكي "تضرب" معقودة" بالكثير من "لاصوص". ترجع إلى بيتك متصالحا مع معدتك و مع نفسك. فيلمك الذي شاهدته أكثر من عشر مرات قارب على الانتهاء. تصر على متابعة النهاية رغم ذلك، لكنه قبل أن ينتهي يغلبك النعاس على الأريكة و ينطفئ تلفازك وحده، لأنه كان مبرمجا، و يظل نور الفسحة مضيئا

هنا في المنتدى أحس تماما و كأني في بيتي الذي حكيت عنه

_________________
ما أحلى الحياة في طاعة الله
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
hind82



Nombre de messages : 1355
Localisation : salé-tabriket
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Jeu 5 Mar - 5:53

مرحبا بك مجددا ببيتك، اشتقنا لك أخي
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
mido0005



Nombre de messages : 558
Age : 32
Localisation : France
Date d'inscription : 09/11/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Jeu 5 Mar - 10:29

Salam

Anass cheers cheers cheers cheers cheers
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ma_premiere_vie
Admin


Nombre de messages : 1491
Age : 32
Localisation : Salé
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Jeu 5 Mar - 18:50

الخميس 5 مارس 2009

قبل أسبوعين تقريبا، تحديدا في الرابع عشر من شهر فبراير المنصرم، العالم كله ارتدى ثوبا أحمر. الكل يتحدث عن الحب و في الحب و يغزل كلماته غزلا و يبعث بها على طريقته تعبيرا عن الحب. بين عشية و ضحاها الكل أصبح يتحدث عن الحب و كأننا كنا نكره بعضنا قبل أن يحل علينا ذاك اليوم. عندما ركزت قليلا مع ما يحدث حولي قيل لي أنه عيد الحب. اليوم الذي يجب أن تبحث فيه عن أغلى و أجمل هدية لتهديها لشريكتك. اليوم الذي يجب أن تكون فيه جميلا أنيقا وسيما على غير عادتك. هو اليوم الذي يجب أن تلبس فيه ذاك القميص المتورد و ترش فيه على نفسك من ذاك العطر الذي لم تفتح قنينته بعد. يجب أن تكتب قبله أطول قصيدة في حياتك و إن كنت لا تتقن كتابة الشعر فلتختر بين دواوين نزار أجمل قصيدة مقروءة، و إياك أن تتلعتم عند قراءتها أيها "الأشلخ". ستكون في موقف لا تحسد عليه. خذ و قتك الكافي و تنفس جيدا و اشرب كأسا من الماء البارد مع "فيتامين س" قبل الخروج. في الرابع عشر من فبراير يجب أن تعبر عن حبك و أن تكون سعيدا. إياك أن تتعب في هذا اليوم، أو أن تمرض أو أن تنسى واجبك السنوي. ليس رجلا و لا "جنتلمانا" من يفقد قدرته على التعبير في مثل هذا اليوم. ماذا سيقول عنك الناس. الأكيد أنك متخلف و لا تؤمن بالحب. أ جننت يا رجل ؟ أ لا تعرف أن اليوم عيد الحب ؟ أ لست من هذا الزمان أم تراك نزلت للتو من الفضاء. حتى مخلوقات الفضاء تحتفل بهذا اليوم. أ لم تشتر هديتك بعد ؟ لا، لقد "عيقت" يا أخي. هذا عرف أهل الأرض. إما أن تفعل و إما أنك معقد. الأكيد أنك معقد. فلتذهب صديقي عند طبيب نفساني. يقال أن هناك طبيب متمكن و متخصص في الحالات المستعصية مثل حالتك. اذهب و قل له أنا من طرف "الرجل الكول"، هو يعرفني جيدا. سيستقبلك و سيريحك جدا. ستخرج من عنده رجلا آخر. رجلا كما يجب أن تكون. رجلا يحتفل بعيد الحب

_________________
ما أحلى الحياة في طاعة الله
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ma_premiere_vie
Admin


Nombre de messages : 1491
Age : 32
Localisation : Salé
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Ven 6 Mar - 17:35

الجمعة 6 مارس 2009

عندما تبرمج يومك على حدث ما و تنتظر أن تنعم ببعض اللحظات الهادئة بعد يوم طويل بأكدال فلا يتحقق شيء من ذلك، أنت حينئذ تحاول أن تتظاهر بالتماسك. اليوم منذ أن فتحت عيني صباحا و أنا أنتظر أن أدخل بيتي و أن أقبل رأس أمي و أن أشغل حاسوبي و أن أتفاجأ. لكني دخلت بيتي بالفعل و قبلت رأس أمي و شغلت حاسوبي، لكني لم أتفاجأ. ماشي مشكل. سأحاول أن أنام، و إن كان في عمري بقية سأنهض باكرا و سأذهب إلى ذاك المقهى العزيز على قلبي الذي عادة ما أجلس فيه مع رضوان، سأجلس داخل المقهى و ليس خارجه كما يفضل دائما رضوان. لا أدري إن كنت سأشتري شيئا من "الحرشة" أم خبزا صغيرا. أنا أشتهي الآن بعض القطع من "السفنج" لكني أفضل أن أترك أمر هذا القرار المصيري إلى الغد إن شاء الله. سأجلس في ذلك المقعد الخلفي و سأحمل معي ورقتي و قلمي عساني أكمل تلك القصيدة العالقة في ذهني منذ ثلاثة أسابيع و كأنها تأبى أن تكون لها نهاية. "شادة معايا زكر"، لكني سأنتقم منها شر انتقام. سأريها من يكون هذا الولد الذي يبدو طيبا. سأريها الوجه الآخر. سنرى من سيفوز في النهاية أيتها القطعة من الكلمات. سأشرب قهوتي، أو براد شايي، لأن القهوة تؤثر على تركيزي إن أنا شربتها على الريق. سأستمع إلى أم كلثوم أو فريد أو فايزة أو الإذاعة الوطنية و سأشاهد شريط الأخبار السريعة على شاشة قناة الجزيرة في تلفازهم البلازما الذي كلما رأيته أتمنى لو كان عندي مثله في البيت. سأرجع إلى بيتي و سأقبل رأس أمي و سأنتظر المفاجأة التي أخطأتها، أو أخطأتني، هذه الليلة

_________________
ما أحلى الحياة في طاعة الله
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Admin
Admin


Nombre de messages : 937
Age : 33
Date d'inscription : 02/10/2006

MessageSujet: Salam   Dim 8 Mar - 5:10

Salam

Chehhitiini f chi 9hiwa silent

Salam

_________________
Je suis musulman c'est à dire j'aime les autres
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://www.manager.fr.cc
ma_premiere_vie
Admin


Nombre de messages : 1491
Age : 32
Localisation : Salé
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Dim 8 Mar - 11:14

الأحد 8 مارس 2009

الثامن من مارس. يوم بطعم الأنوثة و الحياة. اليوم العالمي للمرأة. بغض النظر عن عالميته و أصله و دلالته و من اخترعه و من يبحث عن تمرير أفكاره عبره. بغض النظر عن من يعتبره فرصة كي "يحرر" على طريقته المرأة، بغض النظر عن كل هذا سأستغل الفرصة كي أتخيل العالم بدون نساء. أنا أعلم مسبقا أنه سيكون كابوسا. ما معنى العالم بدون نساء ؟ بدون حنان، بدون مودة، بدون رحمة، بدون جمال ؟ كيف يا ترى كان سيكون حالنا، معشر الرجال، دون هذا المخلوق ذو التركيبة المعقدة البالغة الإبداع. أي نظام و أي أناقة و أي ديكور و أي هناء ؟ العالم بدون نساء، هو تماما كالعالم بدون هواء، بدون بساتين، بدون خضرة، بدون رياحين. هو ذاك العالم الكئيب الصامت الرهيب. الأرض بدون نساء هو ذاك الكوكب المظلم الذي لا تطلعه شمس، الذي لا طعم له و لا رائحة له و لا أفق له. ما معنى أن يعيش الرجل بدون امرأة، بدون نساء ؟ فعلا إنه لكابوس مفزع. أعتقد أن حياتنا نحن الرجال كانت ستكون قطعة من العذاب. معدلات الاكتئاب كانت ستبلغ ذروتها و معدلات الانتحار أيضا. لولا النساء لما ابتسم رجل على وجه الأرض. و لماذا يبتسم، و لمن يبتسم ؟ لولا النساء لما خرج الرجال إلى عملهم كل صباح، لما تجرعوا المشقة و لا تعبوا و لا تحملوا صعابا. لمن يتحملون ؟ لولا النساء لما رأيت الرجل يجري عند السابعة مساء إلى بيته يتوق إلى الأمان. يصرخ في وجه شرطي المرور و يتزاحم أمام المخبزات و متاجر الحلويات و يعد الدقيقة تلو الأخرى قبل وصوله إلى حيث توجد نساؤه. لولاهن لما رأيته أنيقا بقميص تتناسب ألوانه و السروال. العطر كان سينقرض لقلة الطلب من كوكبنا. لماذا أتوقف لدقائق أمام المرآة. لماذا أبحث على أن أكون وسيما. لماذا أتخاصم و ملامحي عندما أرى من هو أكثر مني وسامة على شاشة التلفاز. لماذا أحرص في كلماتي على أن لا أكون جارحا. لماذا أقاوم كل نزعاتي الداخلية الصاخبة كي أكون "جنتلمانا" لبقا. لو لم يكن هناك نساء لم نكن لنخجل أو لنتصبب عرقا في تلك المواقف الحرجة التي على قدر ما نتفادها نحبها. لو لم يكن هناك نساء لعمت الفوضى و غابت مظاهر الجمال. لانقرضت "صباح الخير" و "صباح النور" و "صباحك سكر". لما سمعنا "ويلي ويلي" و "باز" و "الله يعطيك الدل". طعم الحياة كان سيكون "باسلا" من غير ملح و لا توابل. كنا سنصلي و لا أحد سيصلي من ورائنا. كنا سنلعب "دنيفري" و لا أحد سيلعب "شريطه" في الجانب الآخر من الحي. لم نكن لنعرف لعبة "عريس و عروسة"، تلك اللعبة الممتعة التي نتوق كلنا لإعادة تجربتها على أرض الواقع. كنا سنقول بصوت جهوري "نحن الثعالب نجري و نقفز على الأرانب" و ننتظر من يرد علينا فلا نسمع أحدا. كنا سنفتقد تلك المخلوقات البريئة التي تعترف مستمتعة بضعفها قائلة "نحن الأرانب نجري و نهرب من الثعالب". لولا النساء لما أحسسنا برجولتنا. لاختلت موازين القوة

_________________
ما أحلى الحياة في طاعة الله
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ma_premiere_vie
Admin


Nombre de messages : 1491
Age : 32
Localisation : Salé
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Dim 8 Mar - 11:14

لولا هذا المخلوق الطيب المعطاء لكان البخل شعارنا معشر الرجال. البخل على جميع مستوياته و في أعلى درجاته و أبشع صفاته، إنه البخل في المشاعر و الأحاسيس. السؤال الذي كان سيطرح : لماذا أحب و من أحب و ماذا أنتظر عندما أحب ؟ ثم ما معنى الحب في غياب ذاك المخلوق الذي علمنا كيف نحب. منذ أن فتحت عيني على الدنيا و أنا أكتشف شيئا فشيئا على يد أمي ما معنى أن أكون محبوبا و محبا. سعادتي اقترنت بوجودي وسط ذاك الكم الهائل من النساء. كل واحدة منهن كانت تتفنن في إعطائي ما لا تعطينيه الأخرى. وسط نساء عائلتي تكونت شخصيتي الحقيقية. حبوت كي أتعلم المشي و تلعتمت كي أتعلم الكلام و راقبتهن كي أتعلم العطاء. ميزت منذ نعومة أظافري بين الرجل و المرأة. ميزت لا بالشكل و لا بنبرة الصوت و لا بالشنب و لا بمنديل الرأس. ميزت بينهما بدقات قلبي التي كانت تعلن عن انطلاق سعادتي كلما حملتني أو وضعتني أو دغدغتني أو دلعتني امرأة من تلك النساء. بدءا من أمي و مرورا بجدتي و خالاتي و عماتي و نساء عائلتي الكبيرة و زميلاتي، وصولا إلى أميرتي التي أنتظرها، تلك التي رسمتها بقلم الرصاص على غلاف دفتري ذي الخمسين ورقة في حصة الرياضيات عندما كنت طفلا مشاغبا، كل هؤلاء النساء جعلن من حياتي تأخذ منحى متصاعدا نحو سعادة مطلقة

اليوم العالمي للنساء. لو كان بيدي لجعلته يوما عالميا للشكر و الاعتراف بالجميل

شكرا أيتها النساء، شكرا أيتها المخلوقات الجميلة. اسمحن لي أن أستفيق من حلمي فلا طاقة لي أن أتخيل العالم بدون نساء

_________________
ما أحلى الحياة في طاعة الله
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ma_premiere_vie
Admin


Nombre de messages : 1491
Age : 32
Localisation : Salé
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Lun 9 Mar - 19:52

الاثنين 9 مارس 2009

أشعر بالطمأنينة، و كأن الجو مختلف. شيء ما مختلف هذه الليلة. الأكيد أن هناك شيء مختلف. أريد أن أقوم بأشياء كثيرة و أرفض أن أترك هذه الليلة و شأنها. لا، لا أستطيع أن أتركها و شأنها. ما معنى أن تشير الساعة إلى الواحدة و أربعين دقيقة ؟ النعاس ؟ أي نعاس ؟ حياتنا كلها قضيناها في النعاس. نحن ننام أكثر مما نفعل أي شيء آخر. نقوم صباحا من النوم، و نقضي يومنا على طوله نفكر في الوقت الذي سيسمح لنا فيه بالعودة إلى بيوتنا، من أجل النوم. ما المشكل إن تمرد الإنسان على نومه بعض الوقت. فقط لبعض الوقت. منذ الصباح الباكر و أنا أنتظر فرصة السكون الليلي هاته كي أحكي عن موكب الشموع في مدينتي العتيقة. ذاك الموكب الذي اقترن عندي بلحظات جميلة من طفولتي البريئة. منذ الصباح الباكر و أنا أخبئ كل فكرة تزورني. أستقبلها و أقبلها و أعطرها و أضعها هناك، في عقلي الباطن الواعي. الآن عندما ناديتها عصتني. أ و حتى عندما نريد التحدث عن موكب الشموع، عن الدموع، عن جدتي رحمها الله ؟ لا مشكل... في العام القادم إن شاء الله، إن بقيت حيا

_________________
ما أحلى الحياة في طاعة الله
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ma_premiere_vie
Admin


Nombre de messages : 1491
Age : 32
Localisation : Salé
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Mar 10 Mar - 17:52

الثلاثاء 10 مارس 2009

الإنسان في الدنيا كالداخل إلى مركز تجاري كبير، عليه أن يشتري في ظرف ساعة واحدة أكبر الأشياء و أهمها، تلك التي ستنفعه بعد خروجه، بعد انقضاء الساعة، لأنه لن يعود إلى المركز التجاري بعدها. اللبيب الفطن هو الذي لن يضيع ساعته القصيرة جدا في ابتياع حلويات أو كماليات سريع نفاذها، إنما سيختار من المشتريات سلعا ثقيلة، تلك التي ستستمر معه بعد خروجه من المركز التجاري لأطول وقت ممكن. الذكي سيختار مثلا ثلاجة أو آلة غسيل أو آلة طبخ، أدوات عمرها ممتد أحيانا إلى ما لا نهاية. هكذا قرب إلينا صديق صديقنا مفهوم فقه الأولويات في جلستنا الليلية بمقهى وادي أبي رقراق الجديد بالرباط. هو طالب علم مجتهد سبقنا بخطوات كبيرة في طريق تعلم العلم الشرعي. شاب في العشرينات من عمره، متزوج و أب لأكثر من طفل، خلوق، متأدب، مبتسم و ذو صدر رحب. استقبل أسئلتنا الكثيرة بأدب العلماء و قال، و هو المجد في طلب العلم، في أكثر من مسألة سألناه فيها "لا أدري". جلسة على قصرها جعلتني أدخل بيتي قبل ساعة من الآن و أنا مرتاح نسبيا. فعلا إن لجلسات العلم لأثرا عظيما. كم أغبط هؤلاء الشباب، كم أتمنى أن أكون مثلهم، جمعوا بفضل الله بين نجاح الدنيا و صلاح الآخرة. شاب مهندس مثل صديقنا له القدرة على أن يخصص وقتا لطلب العلم الشرعي بالتواتر عن علماء مشهود لهم بالتخصص، ثم يخصص وقتا لتدريس ما تعلمه و الدعوة إلى الله دون أن ينسى واجباته العائلية و حق أفراد أسرته عليه. ما شاء الله لا قوة إلا بالله. فعلا إن بمحيطنا لشباب تراهم فينشرح صدرك، أقبلوا على الدنيا إقبال العارفين

_________________
ما أحلى الحياة في طاعة الله
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ma_premiere_vie
Admin


Nombre de messages : 1491
Age : 32
Localisation : Salé
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Jeu 12 Mar - 8:03

الخميس 12 مارس 2009

سنوات الضياع. هذا اسم المسلسل الذي حاز على أكبر نسبة مشاهدة في عالمنا العربي خلال السنة الأخيرة. هو المسلسل الطويل جدا الذي أسر قلوب الملايين. أسر قلوب العذارى و المتزوجات. أسر قلوب الشباب و الشابات. أسر قلوب شيوخ و جدات. كل من أعرفهم شاهدوا المسلسل أو سمعوا عنه. الكل يتحدث عن المسلسل و شخصياته و مشاهده. اللهجة السورية صارت لهجتنا الثانية. أغنية جنيريكه أصبحت الأغنية المفضلة لدى الكثيرين. أغنية قد تسمعها في كل مكان، في الحافلة، في الشارع، في المقهى... في ملعب الكرة و في غرف النوم. أحد أصدقائي كان ينام عليها من شدة ما أثرت فيه. عندما يسمع الأغنية ترى عينيه و قد ضاقتا و ملامح وجهه قد تغيرت، يلوح بوجهه من جهة لأخرى و ينشد معها و هو لا يدري ماذا ينشد، لكنه مستمتع. الكل شاهد المسلسل و تابعه إلا أنا. قصتي معه غريبة بعض الشيء. منذ أن شاهدت وصلات إشهاره على قناة الم.ب.س قبل سنة لم أجد شيئا يشدني إليه. شاهدت إشهاره فتذكرت "كوادالوبي" و "تريزا" و "أنطونيو" و "رودريكو" و "أريتوسا" و غيرهم من المكسيكيين و المكسيكيات الذين اصطففنا، سنوات التسعينيات، أمام تلفزاتنا نتابعهم بعيون لا ترمش. كنا مبهورين بهذا النوع الجديد من الدراما التي جاءت تنافس ليالي الحلمية و المال و البنون في قلوبنا. كنا معجبين بلغتهم العربية التي اضطر الدارسون منا و الأمييون لفهمها و التكلم بها أحيانا تشبها و إعجابا. عندما شاهدت سنوات الضياع لأول مرة اعتقدت أنه مسلسل مدبلج على وزن "كوادالوبي حبيبتي"، فتبين لي لاحقا أن الجرعة كانت أكبر. هو مسلسل صنع لنفسه مجدا خاصا. هو مسلسل حمل العرب إلى عالم مغاير، عالم رومانسي لا عهد لهم به. أهداهم الرومانسية على طبق من الدراما المحبوكة بعناية، و لعل هذا، سر نجاحه و صيته اللامسبوق. كل شيء كان يمكن أن أتوقعه إلا أن تكون مديرتي متابعة وفية للمسلسل. قبل شهرين سألتنا، فيصل و أنا، هل هناك مباراة كرة قدم مبرمجة على قناة دوزيم هذا المساء ؟ لم نعرف حينها الغاية من هذا السؤال. هل مديرتنا تشجع ريال مدريد مثلا أو البارصا ؟ عرفنا فيما بعد أن مديرتنا تشجع سنوات الضياع، تشجع يحيى و لميس، و إنما سألتنا كي تطمئن أن حلقتها ستذاع عند السابعة مساء ككل يوم. و لأني "طيب و خدوم" قلت لها "لا مشكل سيدتي... حتى و إن أذاعوا المباراة مكان الحلقة فأنا أعرف كيف يمكن أن تشاهديها، سأحملها لك من إحدى المواقع على الأنترنت".

_________________
ما أحلى الحياة في طاعة الله


Dernière édition par ma_premiere_vie le Jeu 12 Mar - 8:31, édité 4 fois
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ma_premiere_vie
Admin


Nombre de messages : 1491
Age : 32
Localisation : Salé
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Jeu 12 Mar - 8:04

و من تلك اللحظة أصبحت لدي مهمتان داخل المكتب، مهمتي الأصلية و مهمة تحميل حلقات سنوات الضياع، في كل مرة تضطر مديرتي للسفر فلا تتمكن من مشاهدة الحلقة. حتى مديرتي الفرنكفونية تشاهد "سنوات الضياع"، بل اعترفت أمامي في مرة من المرات أن الساعة التي يعرض فيها المسلسل تشكل لها لحظات جميلة من المتعة و الراحة تنسى فيها هموم المكتب و مسؤولياته. هذه لم أكن لأتوقعها (د المسلسل داه سرو باتع). لكن ليس مديرتي فقط من تتابع بحرص سنوات الضياع، و إنما جدتي أيضا. المسكينة تبذل مجهودا كبيرا كي تفرق بين يحيى و عمر. في كل جمعة أزورها فيها بعد انقضاء ساعات عملي أجدها تصارع المشاهد الواحد تلو الآخر كي تتمكن من فهم أحداث المسلسل المتسارعة. "شوف داك المسخوط شنو بغا يدير ليها مسكينة". الكلام هنا عن "تيم" عندما حاول رمي "لميس" من أعلى السفح. هي من بين الحلقات القليلة التي تابعتها كلما أجلستني ظروفي أمام شاشة دوزيم عند السابعة مساء. لم أتابع المسلسل نعم، لكني كنت أقاوم رغبة جامحة في متابعته. أنا أعرف أنه ليس مسلسلا عاديا، هو مؤثر جدا و يعزف على وتر حساس عندنا جميعا. تلك المشاهد المعدودة التي شاهدتها جعلتني أرتفع إلى فوق ثم أسقط على جدور رقبتي. مالي أنا و مال هذه الرومانسية المستوردة. أنا لست في حاجة إليها و لا طاقة لي بها. أنا عندي رومانسيتي الخاصة. رومانسية "ماد إن موروكو". رومانسية أصنعها بنفسي كلما احتجت إليها، تكفيني لذلك ورقة و قلم. ثم لماذا يضع الرجل المغربي نفسه في مواقف ضعف مثل هذه. لماذا يقارن نفسه بيحيى أو مهند ؟ في كفة من هذه المقارنة ؟ ثم إن يحيى ليس وسيما لهذه الدرجة. هو فقط يعرف كيف يستعمل كلماته و كيف يستغل شاربه الكثيف الذي يملأ وجهه. بقات ف الموستاج. أنا من الغد يمكن أن أربي شاربي. هل سأصير مثل يحيى ؟ بالطبع لا، أنا خير من يحيى و من مهند، أنا عربي و أعرف كيف أكون عربيا. رومانسيتي ضرب من ثقافتي، جزء لا يتجزأ من واقعيتي

يتبع...

_________________
ما أحلى الحياة في طاعة الله
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Admin
Admin


Nombre de messages : 937
Age : 33
Date d'inscription : 02/10/2006

MessageSujet: Salam   Ven 13 Mar - 5:30

Salam

OOppss, tu regarde cette serie?? tu m'as décu geek a ttta siiiiiiiiiiiir

Non, mais bon, je sais que tu ne les regardes pas ces séries mais tu as bien fais de soulevber ce point là.

Rah, ce qui me fais mal c'est pas que la directrice de Anass ou sa grande mère regarde la série, ce qui m'énerve et me fait mal c'est que les jeunes et moins jeunes suivent de prêt ces serie et je serai donc pas surpris si je vois des LAMISS et des MOhannad circulaient dans les rues de notre pays, ca m'énérve trops au point de me rappeller le rôle de Walidina et lwalidine en générale, le rôle de la télévision et le rôle de 7omat annour, nariii, nous n'aurons aucun espoire d'atteindre nos objectifs de développement de la nation tant que Sanawat addaya3 et les autres serie font partie du programme journalier de l'éducation de la "génération du développement"

Lah yester wsafi

Salam

_________________
Je suis musulman c'est à dire j'aime les autres
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://www.manager.fr.cc
amatoallah1



Nombre de messages : 84
Age : 36
Localisation : salé tabriquet
Date d'inscription : 05/10/2008

MessageSujet: salam redouan   Ven 13 Mar - 9:23

salam redouan

le role de houmat anour = .....oui je ss pour ce que tu as dis qu'il faut réagir et vite contre le fléau des feuilltons turcs et mexicains et autres ...

et pour ce la il y a effectivement SARA qui se charge d'envoyer une lettre à 2M contre la diffusion de ces choses.
pourvu qu'on arrive à notre but INCHAA ALLAH réveiller la OUMMA.

et restez au courant ..
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Miraflores



Nombre de messages : 95
Localisation : Quelque part dans le monde
Date d'inscription : 04/12/2007

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Ven 13 Mar - 22:06

salam tout le monde
restant f yawmiyat anass,je te dis bravo,walakine ach dak tjbed sanawat addaya3 lol! lol! , on va pas s'en sortir parce que comme son titre l'indique c'est "daya3", c'est de notre faute si on perd le chemin Sad Sad même s'il y a parfois une force majeur, mais machi f sanawat daya3 confused

Allah yhdina
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ma_premiere_vie
Admin


Nombre de messages : 1491
Age : 32
Localisation : Salé
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Dim 15 Mar - 12:19

الأحد 15 مارس 2009

ندمت بعدما كتبت كلمة "يتبع" في حديثي يوم الخميس الماضي عن سنوات الضياع. هذه الكلمة جعلتني أفقد الرغبة في سرد خواطري منذ يومين. بكل بساطة لأني التزمت بإتمام الحديث في موضوع غابت عني حالته. كنت أريد قول الكثير عن المسلسل التركي الرومانسي الطويل. هذا المسلسل الذي ارتبط عرضه في وجدان الكثيرين بحالة من السعادة. أنا أعتقد أن حال الرجال عندما يعرض المسلسل تختلف تماما عن حال النساء، و إن كانوا يجتمعون في أمر واحد، إنه الحنين إلى الرومانسية. "سنوات الضياع" و "نور" جاءا ليذكرا، على طريقتهما، من كان ناسيا أن لازلت هناك رومانسية، و إن كانت مستوردة خيالية لا طاقة لنا بها. الرجال رأوا أنفسهم في مهند و يحيى. هذان النموذجان اللذان ذكراهم، و لو بطريقة مفرطة، أن هناك أشياء أخرى يمكن أن يقوم بها الرجال إلى جانب الصراخ و قراءة الجريدة و الاستلقاء على الأريكة في انتظار الطعام و متابعة مباريات كرة القدم. هذان النموذجان التركيان المصنوعان بدقة بالغة أقنعا الرجال، ربما أكثر من أي برنامج أو كتاب أو رسالة، أن هناك من هن في أمس الحاجة إلى مجرد كلمة، و أن هاته الكلمة يمكن أن يكون لها مفعول السحر، يمكن أن تغير مسار حياة بأكملها. هناك من الرجال من تابع مهندا و يحيى و هناك آخرون تابعوا لميسا و نور. نعم، الأكيد أن هناك آخرون، فدائما هناك آخرون، لا تهمهم رومانسية و لا حوار و لا إخراج، و إنما تهمهم "المناظر". هذه الكلمة تذكرني بفيلم "المنسي" عندما هم عادل إمام و صديقه أحمد آدم بدخول السينما فسألا الشاب محمد هنيدي الواقف هناك "هو الفيلم دا في مناظر ؟؟". الأكيد أن هناك من جذبته "المناظر" إلى هذا المسلسل أكثر من أي شيء آخر. أنا أتخيل شابا ملتزما يشاهد المسلسل، لن يعرف هل يتابع المشاهد أم يغض بصره. ربما سيفضل الكثيرون لو كان المسلسل إذاعيا، هكذا سيرتاح الشاب المسكين الذي أصر المخرج أن يختار له كل "جميلات" تركيا ليضعهن أمامه في وقت واحد. هذا علما أن هناك من قنوات و فضائيات عالمنا العربي من لازالت "تحشم على عرضها"، فحذفت بعض المشاهد المخلة بالآداب العامة. "هادشي غير حادفين

_________________
ما أحلى الحياة في طاعة الله


Dernière édition par ma_premiere_vie le Jeu 19 Mar - 17:11, édité 2 fois
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ma_premiere_vie
Admin


Nombre de messages : 1491
Age : 32
Localisation : Salé
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Dim 15 Mar - 12:20


في الجانب الآخر من الوادي، عند النساء، الأمر مختلف تماما. نعم يستمتعن بهذا المنتوج التركي الذي يخاطبهن أكثر مما يخاطب الرجال، لكنهن قد يتبنونه و يتأثرن به أيضا أكثر من الرجال. قد يصطدمن بالأمر الواقع، و قد تكون الصدمة مؤلمة جدا، إن اعتقدن، بمحض إرادتهن، أن هناك من الرجال من يمكن أن يكون على شاكلة مهند أو يحيى. مهند و يحيى ليسا إلا نموذجين تم اختراعهما ليصنعا المتعة و يدخلا الفرحة على قلوب منهكة. ليس هناك على وجه الأرض رجل "ديزيل" يمكن أن يكون رومانسيا أربعا و عشرين ساعة على أربع و عشرين. و إن كان موجودا فإنه سيتعب بعد شهر واحد من الزواج. الحياة تقتضي شيئا من الرومانسية و شيئا من الصمت و شيئا من "الدباز" و شيئا من الصراخ و شيئا من "عفاك بغيت نبقا بوحدي". الحياة ليست رومانسية فحسب، فيها "المصروف" و "الدراري" و "الحليب لي نستيه بحال دايمن فوق البوطا حتا فاض". الحياة فيها "الحوايج لي وصاتك تهبطهوم من فوق السطاح و نستيهم كيما العادة"، الحياة فيها مديرتك التي "طلعت" لك نوعا جديدا من القردة إلى الرأس، فدخلت إلى بيتك تبتغي لحظات من السكون فوجدت تلك الفتاة الهادئة التي تزوجتها تشتكي و أنت لا طاقة لك من فرط التعب بسماعها

الفتاة و إن تزوجت رجلا في "وسامة" يحيى أو مهند، فإن هذا الرجل لن يظل وسيما في نظرها كما كان أيام الخطوبة عندما كان حريصا على ارتداء أجد ما عنده من ثياب استعدادا للقاء آخر الأسبوع. عندما كان يخصص ميزانية ل"جيل" و لقارورة العطر التي يفرغها في ظرف أسبوع. بعد الزواج ستراه مباشرة بعد أن استيقظ من النوم منفوخ العينين "مغوبش"، خصوصا إن كان قد ضيع صلاة الصبح. ستقول له "سير جيب لحليب"، سيرد عليها "ما بغيت حليب، ديري غير أتاي". ستقول له "و ما لك مغوبش على صباح يا ربي السلامة"، سيرد عليها "فرقيني عليك الله يجازيك هاد الساعة، خليني نغسل وجهي"، يا سلام على الرومانسية و سنوات الضياع. ستراه بذاك السروال المتقوب الذي يختاره دونا عن سراويله الكثيرة لكي يلبسه في المنزل، يقول أنه يذكره بالطفولة. ستصطدم ب"الماعن" و الغسيل و البوطا التي يفرغ منها الغاز في أوقات حرجة، عندما يكون هو خارج المنزل و تكون هي في أمس الحاجة إلى كوب من الشاي الساخن أمام شاشة التلفاز على بعد خمس دقائق من انطلاق مسلسلها التركي المفضل، المسلسل الذي يذكرها بسنوات الضياع و نور، المسلسلان اللذان شاهدتهما قبل ست سنوات -عندما كانت عازبة- و حلمت بالرومانسية على موسيقاهما

_________________
ما أحلى الحياة في طاعة الله
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
hind82



Nombre de messages : 1355
Localisation : salé-tabriket
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Dim 15 Mar - 14:45

tu ma fait vraiment rire mais peut etre t'as raison !! meme si on parle de la remantisme de sayidna rassol allah , personne ne va t'écouter ni obeillir Crying or Very sad
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ma_premiere_vie
Admin


Nombre de messages : 1491
Age : 32
Localisation : Salé
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Lun 16 Mar - 18:30

الاثنين 16 مارس 2009

دخلت للتو من أمسية دامت لأكثر من ساعتين بمسرح محمد الخامس بالرباط. كنت على موعد مع "ليلة المساجد" التي دأبت على تنظيمها وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية. الدعوة وصلتني عن طريق ابنة عمتي التي تشتغل هناك. هذه ثالث مرة أحضر فيها هذه المناسبة و خامس مرة أزور فيها المسرح و أجلس على تلك الكراسي الحمراء الوتيرة العزيزة علي، و لا أدري لماذا عزيزة علي. ربما لأنها تذكرني بالمتعة. تذكرني بتلك الليلة عندما دخلت المسرح لأول مرة لأشاهد صانع البسمة السلاوي محمد الجم و هو يتفنن في مذاعبة ضحكاتنا. اليوم، كانت ليلة قرآنية، احتفائية، سماعية. ضيف الشرف هذه السنة كان الفنان محمد باجدوب بعد أن أن كان صديقي عبد الهادي بلخياط ضيف السنة الماضية. أنشد باجدوب و ضحكت أنا في سري. عندما بدأت فرقته العزف تذكرت الطرب الأندلسي عند الساعة الثانية و النصف بعد الظهر على موجات إذاعتنا الوطنية التي كانت تبدو لي في تلك الأيام مملة. تذكرت القيلولة، و كم كنت أكره هذه الكلمة. يجب أن تنام بعد الظهر. أنا لا أريد أن أنام. بل يجب أن تنام. هذا واجب يومي. تذكرت أيضا العرس عندما ارتفع الإيقاع و بدأت بعض النساء في الصفوف الخلفية يزغردن. وزير الأوقاف محمد التوفيق و وزير الاتصال خالد الناصري و ووزير الاقتصاد نزار بركة و كتاب الدولة المحترمون و رؤساء المجالس العلمية و ممثلو السفارات الإفريقية و الأسيوية، الكل كان حاضرا. هؤلاء لم أكن لأراهم لو لم يقوموا الواحد تلو الآخر ليقدموا جوائز تحفيزية للمحسنين بناة المساجد. كانت ليلة جميلة تمنيت لو كان أعضاء جمعيتي حاضرين معي. تخيلت نفسي موظفا بوزارة الأوقاف مكان ابنة عمتي و حصلت على الدعوات و وزعتها على رضوان و عصام و سامية و هدى و حسناء و هند... الأكيد أن الليلة كانت ستمر "شاخدة"، "شاخدة" بالمعنى الهادئ للكلمة

_________________
ما أحلى الحياة في طاعة الله
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
issam



Nombre de messages : 132
Age : 31
Date d'inscription : 10/05/2007

MessageSujet: salam   Mar 17 Mar - 2:55

salam

بالصحة و الراحة أ خاي أتس
lol! lol!
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Freedom



Nombre de messages : 840
Localisation : Le Paradis Inchallah
Date d'inscription : 06/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Mar 17 Mar - 11:27

Comme a dit issam , bs7a khouya anass et merci de penser à nous Smile lmra jaya inchalah nemchiw mejmou3ine

_________________
سبحان الله و بحمده، سبحان الله العظيم
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ma_premiere_vie
Admin


Nombre de messages : 1491
Age : 32
Localisation : Salé
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Mar 17 Mar - 17:39

الثلاثاء 17 مارس 2009

دخلت اليوم بيتي و في جعبتي الكثير مما أريد قوله. خواطر متباينة القيمة كنت سأرمي بها هنا كما هي العادة، قبل أن أزور علبتي الالكترونية و أقرأ الرسالة الجماعية التي وصلتني من إحدى الزميلات. الرسالة كانت مؤثرة جدا للدرجة التي تفاعلت معها عيني. الأم كلمة عظيمة، هكذا كان عنوان الرسالة. هي رسالة بسيطة جدا، أبسط من البساطة عينها : هل تحب أمك ؟ ماذا تفعل تعبيرا عن هذا الحب ؟ هل تحب أمك ؟ ماذا تفعل كي تبرها و تحسن و تتودد إليها ؟ هل تحب أمك ؟ لماذا إذن رفعت صوتك فوق صوتها ذاك اليوم ؟ لماذا نهرتها و أنت تعلم أن ربك نهاك عن هذا ؟ أنت تقبل رأسها و تعتذر ؟ نعم. كل قبلاتك لرأسها و يدها و اعتذاراتك ذهبت أدراج الرياح مع تلويحة واحدة من تلويحاتك. أنت لم تلوح صحيح، لكنك لوحت في نفسك، رمقتها أيها الجاحد بنظرة جارحة. أنت سعيد بنفسك و أنت كالأمير المدلل، يأتيك كل شيء إلى حيث تجلس، كل شيء حتى الدعوات الصباحية. تخرج إلى عملك و بجعبتك كم هائل من الدعوات التي تفتح لك بإذن الله و صدق أمك أبواب كل شيء. تخرج و أنت خفيف. تعود مساء و تقبل رأسها، لكنك لاتلبث أن تـعود إلى جحودك، إلى صمتك، إلى كهفك، إلى حاسوبك، إلى المنتدى و الماسنجر و كتابة الخواطر و تنسى أبسط حق من حقوقها، أن تسمعها حين تريد التحدث إليك

الأم كلمة عظيمة... نعم... لمن كان قلبه يقظا. أتذكر الحديث القدسي الشريف : "ماتت التي كنا نكرمك من أجلها، فاعمل عملا صالحا نكرمك من أجله"... مازال ربي يكرمني من أجلها... الحمد لله

_________________
ما أحلى الحياة في طاعة الله
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Contenu sponsorisé




MessageSujet: Re: ma première vie (Mars 2009)   Aujourd'hui à 1:27

Revenir en haut Aller en bas
 
ma première vie (Mars 2009)
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 2Aller à la page : 1, 2  Suivant
 Sujets similaires
-
» 2009: le 17 /03 à 20h10 - 2 points lumineux se rejoignent/nevers (58)
» 2009: Le 25/03 à 14h20 - "vol insensé d'un objet laissant une trainée", Prades (66)
» ORPHANEWS- Bulletin du 18 Mars 2009
» 2009: Le 25/03 à 6h20 - Québec - (Canada)
» Paul de Greg Mottola

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Management pour la réussite :: Le para-universitaire :: Khawateer Manager-
Sauter vers: