AccueilAccueil  CalendrierCalendrier  GalerieGalerie  FAQFAQ  RechercherRechercher  S'enregistrerS'enregistrer  MembresMembres  GroupesGroupes  Connexion  

Partagez | 
 

 un gendarme declare trouver du petrole au maroc

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
mido0005



Nombre de messages : 558
Age : 32
Localisation : France
Date d'inscription : 09/11/2006

MessageSujet: un gendarme declare trouver du petrole au maroc   Ven 15 Juin - 2:08

salam

دركي مغربي يعلن اكتشاف أكبر حقل للبترول في العالم بالمغرب




http://hespress.com/?browser=view&EgyxpID=1242
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Admin
Admin


Nombre de messages : 937
Age : 33
Date d'inscription : 02/10/2006

MessageSujet: salam   Ven 15 Juin - 5:30

salam

eh bein, je crain que j ne vais pas croire une telle chose, et comme dit le proverbe, koukan lkhoukh ydawi....


salam

_________________
Je suis musulman c'est à dire j'aime les autres
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://www.manager.fr.cc
hind82



Nombre de messages : 1355
Localisation : salé-tabriket
Date d'inscription : 05/10/2006

MessageSujet: re   Ven 15 Juin - 10:13

pas de commentaire Exclamation
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Géologue petrolier



Nombre de messages : 8
Age : 43
Date d'inscription : 15/03/2011

MessageSujet: Moroccan Gendarme declared discovering the giant oil field   Mar 15 Mar - 17:27


شروق شمس النفط بالمغرب - أصبحت حتمية باذن الله تعالى- عيــن على الحقيقــــة







Newspaper Cover - Special Edition - The most giant and incredible Talent in the World - tele-detecting oil-reservoirs

-or Oil-traps -or oilfields - By emission of a strange magnetic human waves - going in high altitude and with a speed of 7200 kms/hour approximatively - Ultra - and Ultra and more advanced than modern technology ( Great evolution about speed -changed on january 17th 2011 to 18.000 kms/hour) . Mr. Omar Bouzalmat ,ancient military served in the ranks of ” Gendarmerie Royale” for 23 years , launches defy from North Pole to South . And qualified the modern technology of prospection , is still weak and uncertain .()therwise ,the actual technology of oil prospection doesn’t detect oil-reservoirs nor gas nor water , but detects only the ” underground structures”. This technology after studying the sedimentary basins , then made a step for drilling , but does’nt know ,if there’s “oil” or natural gas ,or water , or empty or destroyed …!!!!!! but if a sudden event of oil spill ,it also doesn’t know the delimitation of the oilfield , and then they made an other step for drilling more wells in order to join the positive oil-wells and avoiding the empty well or dry wells . These , only a succint points .but as for ” MR. Omar Bouzalmat , ” Author” ()f this article and the person appeared in the ” newspaper special cover ” above ” - I detect the ” Oil System” directly , even at 10.000 kms far away , onshore or offshore.

()therwise , by using ” special accessories and matters ,that serve me for (1)- avoiding some undesirable magnetic fields or zones (2)- or for concentrating independently for one special magnetic field - ex : heat and pressure underground…and so on. (but the methods and tactics are very complex.

-1- I emit a strange human magnetic waves far away for many kms of altitude ,after then , I launch it and make it traveling in the sky at a speed of 7200 kms/hour or more. and I use a special method for enlarging the magnetic waves widely in the sky till 160° - so as to invade a large zone left and right , and launching the magnetic waves to traveling as windscreen wiper of a car in a strong and fast action . Important , the moving of these waves tele- controlled and can’t react or be affected by any magnetic fields ,except the radiation of heat underground ” geothermal gradient “ , this exception , fixed at a distant area by my special decision “as” a special tactic of prospection , as I can change the exception when waves traveling. ” Important ” : Why do I fix the exception of ” heat magnetic fields ” ??? Reply : Because , each oilfield, has its proper layer of magma as a source of heat ” that modern sciences don’t know it “.And more the layer of magma is strenght , more the geothermal gradient and pressure are strong. For example ,the oil spill in gulf mexico launched up because of the strength of magma ” and the strong heat and pressure given by this source and the fusion of gas in the oil . Effectively , the waves change direction suddenly and forced me to follow its issue ,left , right or in front ….etc , when it detects a strong heat underground ,that will be submitted to great studies , and that may be a magma of an eventual zone elected to an earthquake ,or a zone of “ geysres “ or ” oilfield”..!!!!, but in a few minutes i can study the zone exactly . But how can I study the zone ?

-Reply : 1°- I study the magma , its strength or size ,its extension , and I draw the geothermal gradient ,and pressure. 2°- I direct up the magnetic waves by using a tactic for reducing the speed at the minimum , and now the presence of ” my accessories ” is a necessary thing ,then if it’s a true ” oilfield ” , I will discover the layer of ” kerogen” that gave birth for oil , and that’s geologically and often neay the layer of “magma ” , the source of heat. 3°- When I find ” the ” kerogen” ,I study it about ” its size or strength , and about the remain of heavy oil unable to migrate up towards the ” oil-traps” or reservoirs “, 4°- and seeking for multi- earth fissures that oil had crossed in a time of geologic migration .and follow and discover even the small accumulation of oil unable to carry on migrating up to an eventual oil-reservoirs . 5°- I follow the issue up to layer of water ,and when I find it , that will be submitted for study ,first about its size or strength , the extension of water across the layer , and seek for the ” OIL/CONTACT , that’s important for helping and controlling the end of extraction or depletion .6°- That’s the fondamental phase of all activities : When the oil-trap found, I submit it to agreat studies , first , that’s very important , I delimit its strength or size approximatively , and the kind of oil , ” is it OIL or gas ..!!! !? ? the extension of oil across the layer , the point or zone of accumulation , so as , to delimit the point of drilling up to down towards the oil-trap directly making in consideration that drilling an oil well is a great responsability ,because of the high cost of drilling .7°- I study as a kind of analysis of the ” oil” about the concentration of carbon and hydrogen , and even the presence of ” sulfure “ and the pressure and heat, and its chemical state 8°- I study also the part of gas above oil layer -9°- And then , I study the geologic cover of the trap and its chemical state ,salt or other , and verifying it about an ventual recent earth fissures because of the small earthquakes that happen sometimes, or if the oilfield had been attacked in the depth past , I could detect its its effects in the first time ,because the magma would be switched off and the pressure ,heat disappeared ,and the oil became bitume and solid and the ” volatil” molecules of gas went out and so on…

10°- I delimit the oil field , without drilling more wells and fastly and it’s an easy activity. Finally , we say that we have discover an oilfield.

- By : Omar Bouzalmat “ Incredible Talent of Oil-prospection.
CLIQUEZ ET ALLER VERS SITE DU GENDARME PETROLIER
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Géologue petrolier



Nombre de messages : 8
Age : 43
Date d'inscription : 15/03/2011

MessageSujet: دركي مغربي يكتشف أكبر حقل بترول في العالم   Mar 15 Mar - 17:37





دركي مغربي يعلن اكتشاف أكبر حقل للبترول في العالم بالمغرب



إدريس ولد القابلة

Wednesday, June 13, 2007




على سبيل البداية


عمر بوزلماط أحد أبناء قرية انحناحن جنوب مدينة الحسيمة، ولج سلك الدرك الملكي سنة 1984، عمل بالدرك الحربي بالجنوب، ثم التحق باليوسفية فمدينة الرشيدية، حيث يعمل ويقطن الآن.


قبل إجراء حديث مطول معه بخصوص اكتشافه لحقل نفطي عملاق بالمغرب، سألناه مباشرة، بدون لف ولا دوران، هل عمر بوزلماط يبحث عن النجومية أم عن اكتشاف البترول وزف البشرى للمغاربة بعد انكسار حلم تالسينت؟ صمت لحظة فقال، إذا كنتم تعتقدون ذلك، أطلب عدم ذكر اسمي وعدم نشر صورتي والاكتفاء بالقول إن الأمر يهم مواطنا مغربيا.. فأنا لا تهمني النجومية، وربما صدق في قوله لأن النجومية في هذا المجال قد تكون سلبية على اعتبار أن هذا المجال تشوبه المخاطر.


إن الدافع الرئيسي الذي جعله يتصل بأسبوعية "المشعل" ويثق بها، هو أولا، حسب قوله، اهتمامها بجملة من القضايا الحيوية والشائكة، وثانيا لأنه سئم معاينة دكاترة يسكبون على أنفسهم البنزين ويضرمون النار فيها، وسماع أن هناك مغربيات يرمون بأنفسهن في أحضان الخليجيين وغيرهم، وشباب يركبون قوارب الموت سعيا وراء الإفلات من الفقر المستدام والتهميش الممنهج.. شعرنا أنه صادق في قوله، نبيل في مسعاه، لذلك قبلنا إجراء لقاء معه، بعد أن تواطأنا معا للبحث عن نجومية من نوع آخر، إنها نجومية الوطن ونجومية شباب هذا الوطن ونجومية أجياله القادمة.


اكتشاف القوة الخارقة والتحكم فيها


اكتشف عمر بوزلماط القوة الخارقة الكامنة فيه صدفة وهو في طريقه إلى مقر عمله الجديد بالرشيدية، نواصل الحديث معه لتسليط المزيد من الأضواء بخصوصها.


· كيف تم اكتشاف القوة الخارقة للاستشعار عن بعد؟


كان ذلك بالصدفة، وقتئذ كان الإبهامان ملتقيين فانفصلا فجأة وعلى حين غرة بقوة لا إرادية، تساءلت بخصوص هذا الأمر، وقادني هذا التساؤل إلى تجريب هذه القوة في مجال اكتشاف المياه الجوفية، وفعلا أصبت الهدف خلال كل محاولة قمت بها.


أما بخصوص توظيف هذه القوة الخارقة في مجال التنقيب على الهيدروكاربورات، فكانت البداية في 7 نونبر 2005 على الساعة الواحدة صباحا، بين مدينة أزرو وتمحضيت.


· هل ظلت هذه القوة الكامنة على حالها أم أنها تطورت؟


نعم، تطورت هذه القوة تدريجيا مع تكرار التجارب والأبحاث وتقدم التحكم فيها وتوجيهها وافتعالها في أوقات معينة ومحددة، وفعلا حققت تقدما مسترسلا في السرعة والتحكم والتوجيه والدقة وتأويل الإشارات وفك ألغازها.


· ما هي المجالات التي يمكن أن تستعمل فيها هذه القوة؟


يمكن استعمالها في إحدى الطاقات المتجددة، الحرارة الجوفية والمياه، مع تحديد طبيعتها (العذوبة، الملوحة، الحموضة..)، والهيدروجين المكون للفوسفاط، وقد قمت بعدة تجارب ودراسات بعين المكان بالمناطق الفوسفاطية، وهو المضمار الذي يهمنا حاليا أكثر من غيره اعتبارا لأهميته وطبيعته الإستراتيجية الحيوية، علما أن الاهتمام بهذا القطاع جاء صدفة ولم أكن أفكر في إمكانية حدوثه يوما.


· هل يمكن التحكم في هذه القوة الخارقة؟ وكيف يتم ذلك؟





أستطيع التحكم فيها، وذلك عبر التحكم في الأمواج الكهرومغناطيسية، إذ باستطاعتي توجيهها عن بعد، على علو شاهق وبسرعة 7200 كيلو متر في الساعة، كما أنه بمقدوري الغوص بكل الأمواج في عمق الأرض، وأستطيع المرور من طبقة أرضية إلى أخرى ودراستها وتحليلها، كما يمكنني توجيهها في اتجاه معاكس لأنني أتحكم فيها الآن بكل دقة.


· لكن ما هي هذه القوة بالضبط، فما زال الأمر مستعصيا على الفهم؟


سرّ هذه القوة الخارقة في الدماغ، لأنني بدوري تساءلت بخصوص ماهيتها وطرحت على نفسي عدة أسئلة في هذا الصدد، لكن السرّ في الدماغ لأنه هو الذي يعطي الإشارات، فهو مصدرها، وأنا أقوم بفك ألغازها، علما أنها إشارات دقيقة. فإذا مررت مثلا فوق نهر جوفي تأتي إشارة، وإذا مشيت فوق نفق تحت أرضي تأتي إشارة، وعندما تأتي أقوم بتحريك الأمواج. وهناك طريقة معينة ومحددة لتوجيه الأمواج تحت الأرض وفي العمق. على سبيل المثال بالإمكان أن اكتشف بدقة خندقا تحت الأرض أو مخابئ للعدو، نعم، كل ما أقوله قد يكون صعب التصديق بالنسبة للكثيرين، لكنني أفسره بالنتائج الملموسة التي يمكن معاينتها عند التحقيق.


مثلا أثناء التنقيب عن الماء في إحدى الأيام تدخل أحد المهندسين في الهيدرولوجيا، وقال لي لا أصدق ما تصرح به، وكان ذلك بحضور أحد السوريين، فعقبت عليه قائلا: "نحن مازلنا في بداية الطريق ولم نقم بعد بمباشرة عملية الحفر، وكما يقال "الماية تكذب الغطاس" أو "اتبع الكذاب حتى باب الدار"، والنتيجة علميا يمكنها أن تكون إما إيجابية أو سلبية، وأقول لك مسبقا إنها ستكون إيجابية والخاتمة بالنتيجة".


بعد ذلك قمت بتحديد المنطقة، وهي عبارة عن شقوق أرضية ناتجة عن حركات تكتونية باطنية، وكانت تلك الشقوق تتوفر على مياه تتحرك بسرعة، وقلت للمهندس ورفيقه السوري، إذا حفرنا هنا سنجد المياه خلال يومين، فعلا تم الحفر في المكان المحدد وتدفقت المياه، فقال السوري: يخلق الله ما يشاء.


لكن كيف يمكنك التعرف على كميات البترول المتواجدة في باطن الأرض؟ وكيف تحدد كبر حجم أو صغر الحقل؟


الطريقة التي أعتمدها في تحديد كمية البترول المكتشف مكونة عبر مراحل: أولا تأتي إشارة الاكتشاف، ثم تليها مرحلة الدراسة وتحليل الإشارات، والدراسة تكون عن بعد وفورية، وقد لا تتجاوز 20 دقيقة أو نصف ساعة حسب قوة الحقل النفطي.


فأثناء توجيه الأمواج الكهرومغناطيسية من طبقة أرضية إلى أخرى أو نحو الصخور المسامية المحتوية على النفط، أتلقى إشارات، وبذلك أستطيع تحديد سمكها، وهناك طريقة لتحديد هذا السمك، وأثناء هذا التحديد أقوم بصدم أمواج الكترونات وبروتونات النفط، حينئذ تحصل تحركات كهربائية، وإذا كانت جد قوية إضافة إلى معطى السمك، آنذاك سيبدو جليا أنها منطقة غنية بالنفط.


وقد استعمل أيضا بعض المواد المساعدة قصد معرفة قوة انتشار النفط عبر الصخور لأن هناك صخورا ضعيفة وأخرى غنية، فمثلا، إذا كان سمك الصخور ضئيلا، فإن الإشارة تتحرك في حدود 30 سنتيمترا، وإذا كان السمك قويا تكون الإشارات قوية جدا وقد تخلق لي مشاكل، كأن يكون المرء تحت طائرة مروحية أثناء النزول.


هكذا أصبح البترول أول همومي


يقودنا عمر بوزلماط إلى عالمه المادي الملموس بمقاييسه، والغريب بالنسبة لعامة الناس كونه ضربا من ضروب الخيال والمحال، لنتقدم معه خطوة خطوة داخل هذا العالم ما دام أنه على يقين بأنه سيقنعنا في آخر المطاف..


كيف تكوّنت لديك فكرة امتلاكك قوّة خارقة لاكتشاف الهيدروكاربورات؟


كانت البداية سنة 1998 في اليوسفية، إذ اكتشفت أنني أتوفر على قوّة خارقة تُمكِّنني من العثور بدقة كبيرة على المياه الجوفية. وبعد النجاح في ترويض هذه القوة بخصوص المياه الجوفية تفوقت في هذا المجال لكن بعد قيامي بمئات التجارب في الهيدرولوجيا، إذ كنت أتعامل معها كتحديات، وكنت على الدوام أحقق نتائج إيجابية، كما كنت خلال كل مرّة أُصعّد من حدّة التحدي محاولا التعمق في الدراسة والتحليل عن بعد حتى روضت كليا المواد الكهرومغناطيسية بالمياه وبأنواعها وطبيعتها، وأصبحت أتعرف بسهولة فائقة على المياه العذبة والمياه المالحة والمياه الحامضة، وذلك بواسطة تواصل كميائي معقد عبر الأثير باستعمال جملة من المواد لاستفزاز الأمواج الكهرومغناطيسية التي أريد الاصطدام بها عن بعد، قصد بلوغ هدف أحدده مسبقا بكل دقة، ذلك أنني لا أقتصر على الاستكشاف وإنما أباشر كذلك التحليل الكيميائي، وهكذا امتلكت خبرة مهمة في مجال التنقيب على المياه الجوفية والهيدرولوجيا.


أما بخصوص البترول والهيدروكاربورات عموما، لم يسبق لي أن فكرت إطلاقا في الأمر، لكن عندما تم نقلي من مدينة اليوسفية إلى مدينة الرشيدية، للالتحاق بمقر عملي هناك، بين مدينة أزرو الجبلية وتمحضيت، كنت مارا في جناح الليل وأنا أقود سيارتي فرفعت يدي لمحاولة اكتشاف مياه بالمنطقة التي أعبرها، قصد التسلية ومقاومة رتابة طول الطريق وتكسير جو الوحدة، فمرّت بالقرب مني حاوية للبترول فامتلكني ارتجاج قوي، فقلت مع نفسي إنني ربما أتواجد فوق واد جوفي أو بالقرب من خزان مياه، وبعد 5 دقائق مرّت بالقرب مني حاوية بنزين ثانية فتكرر الارتجاج القوي من جديد، آنذاك امتلكتني رغبة قوّية في فهم الأمر، وحضرتني فكرة ساهمت في اقتيادي للإجابة على التساؤلات التي تتزاحم في ذهني منتظرا الجواب.


اتجهت لأول محطة لتوزيع الوقود في طريقي إلى الرشيدية، وقمت بإجراء التجربة على كل واحد منها، وكان عددها بالضبط 25 محطة.. قلت اتجهت لأول محطة لتوزيع الوقود، وبمجرد الاقتراب منها شعرت بنفس الارتجاج (أي بلغة أكثر علمية) تلقيت إشارات، أو قل أمواجا كهرومغناطيسية مخالفة لتلك الأمواج المرتبطة بالمياه الجوفية، وكررت التجربة على طول المسافة التي فصلتني عن مدينة الرشيدية، فكلما اقتربت من محطة توزيع الوقود كان الأمر يتكرر.


خلال تلك الليلة شعرت، في لحظة من اللحظات، بإشارات أخرى مختلفة، عندئذ أوقفت السيارة لمعاينة المكان فلاحظت أنني فوق قنطرة، وبذلك علمت أن تلك الإشارات المغايرة (الأمواج الكهرومغناطيسية) تتعلق بالفراغ المتواجد تحتي وأنا على الجسر.


هكذا بدأت أتقدم بسرعة في فك ألغاز مختلف الإشارات، إشارات الفراغ، إشارات المياه الجوفية بمختلف أنواعها (العذبة، المالحة، الملوثة...).


إذن هناك جملة من الأمواج الكهرومغناطيسية المختلفة والمتابينة يمكن التحكم فيها عن بعد، وقد توصلت بعد مدّة من التدريب إلى ترويضها والتحكم فيها من خلال إصدار أمواج كهرومغناطيسية تصل سرعتها إلى 7200 كليو متر في الساعة.
سبق وأن نقب الاستعمار الفرنسي على الغاز الطبيعي بمنطقة الغرب، وهناك علامات معروفة لدى أهل المنطقة، فهل هناك تستر على وجود الغاز؟


فعلا هناك علامة بمنطقة لكدادرة، وقد قمت بزيارتها وعاينت المكان عن قرب، فالذي حفر هناك لا يدري شيئا في الهيدروكاربورات، إن السمك جد ضئيل، وليس هناك غطاء، فقد دمّرته الزلازل، وكان الأولى ردم ذلك الثقب، لأن منطقة الغرب ضعيفة جدا في مجال الغاز والنفط، والذي يعتقد بوجودهما هناك فهو يحلم بشيء غير موجود على الإطلاق.


فخطوط الزلزال قد ضربت القنيطرة، في اتجاه المحيط وفي اتجاه مولاي بوسلهام، وهي منطقة مدمّرة، لأنها تعرضت لعدّة ضربات زلزالية منذ القدم، وهي ضربات لا تترك مجالا للغطاء لكي يتجمع البترول.


ألهذا السبب أقفلت الشركة البترولية الأجنبية الثقب الذي أنجزته بدوار الكدادرة بمشرع بلقصيري وغادرت المكان بدون رجعة؟ فهل اقتنعت بعدم وجود النفط أو الغاز هناك؟


+ غادرت المكان وقفلت الثقب ووضعت علامة بارزة لعدم الحفر من جديد هناك.فلو وجد غاز لتم استغلاله.


كما قلت ذهبت إلى المنطقة وأجريت تجارب، وأصدرت أمواجا في العمق هناك، وتبين لي بالملموس أنها منطقة فقيرة جدا بخصوص الهيدروكاربورات، ويمكن أن أمنحها نقطة 0.5 (نصف نقطة) على 10.


تتوفر الجارة الجزائر على حقول نفطية وغازية عملاقة، هل قمت بمقارنة بينها وبين مخزون الحقل الذي اكتشفته بالمغرب؟


الحقل المتواجد في المغرب حقل قوي مقارنة مع الحقول الجزائرية، ولا يتواجد إلى حد الآن نظيره لا في الجزائر ولا في ليبيا ولا في منطقة أخرى.


هل من الممكن وجود البترول في مناطق أخرى بالمغرب؟


من المحتمل جدا وجود البترول من أكادير في اتجاه الكويرة، وخلال أسبوع يمكنني أن أجيب على سؤال: هل يوجد بترول هناك أم لا؟


فإذا لقيت تجاوبا من طرف السلطات ومن يهمهم الأمر سأقوم بالمطلوب.


ليس في مقدوري القيام بذلك على حسابي، فقد أنفقت إلى حد الآن 14 مليون سنتيما من مالي الخاص وتخليت عن الاستمتاع بعطلي وضحيت براحتي الأسبوعية، وأصبحت الآن عاجزا على المزيد من الإنفاق على هذه المهمة.


لحد الآن لم ألاحظ أي تجاوب، فكيف يمكنني الذهاب إلى الجنوب للقيام بالتجارب والاستكشاف.


هل يوجد البترول في مناطق برية بالمغرب، قابلة للاستغلال؟


حاليا المناطق التي زرتها وقمت باستكشافات بها لا تحتضن إلا كميات ضئيلة، وأغلبها مدمّر، وحتى غير المدمّر منها غير قابل للاستغلال، وبالتالي بدون جدوى.


هل المغرب كان غنيا بالنفط قبل أن تدمّر حقوله؟


بالعكس، المغرب كان ضعيفا بتروليا، لأن الحقول المدمّرة لها سمك ضئيل، فحقل المهدية بالقنيطرة، طوله 16 كيلو متر وعرضه 4 إلى 6 كيلو مترات حسب الالتواء الجيولوجي، فهو حقل دمّرته الزلازل، وقامت إحدى الشركات بالتنقيب هناك، لكنها في آخر المطاف انصرفت.


لنفترض الآن أن الزلزال لم يضرب تلك المنطقة، ومع ذلك لا يمكن استغلال نفطها لأن السمك ضئيل.


عموما، المناطق النفطية البرية بالمغرب، تحتضن نفطا سمكه ضئيل، لكن النفط المتواجد بالبحر في منطقة ما بين الدار البيضاء والصويرة، سمكه غني ويتوفر على فالق عظيم منذ غابر الزمان.


إعداد : إدريس ولد القابلة رئيس تحرير أسبوعية المشعل

CLIQUEZ ICI -POUR ALLER AU SITE DU GENDARME PETROLIER
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Géologue petrolier



Nombre de messages : 8
Age : 43
Date d'inscription : 15/03/2011

MessageSujet: دركي مغربي يكتشف أكبر حقل بترول في العالم ب&#   Mar 15 Mar - 17:58

دركي مغربي يعلن اكتشاف أكبر حقل للبترول في العالم بالمغرب
إدريس ولد القابلة
Wednesday, June 13, 2007
على سبيل البداية
عمر بوزلماط أحد أبناء قرية انحناحن جنوب مدينة الحسيمة، ولج سلك الدرك الملكي سنة 1984، عمل بالدرك الحربي بالجنوب، ثم التحق باليوسفية فمدينة الرشيدية، حيث يعمل ويقطن الآن.

قبل إجراء حديث مطول معه بخصوص اكتشافه لحقل نفطي عملاق بالمغرب، سألناه مباشرة، بدون لف ولا دوران، هل عمر بوزلماط يبحث عن النجومية أم عن اكتشاف البترول وزف البشرى للمغاربة بعد انكسار حلم تالسينت؟ صمت لحظة فقال، إذا كنتم تعتقدون ذلك، أطلب عدم ذكر اسمي وعدم نشر صورتي والاكتفاء بالقول إن الأمر يهم مواطنا مغربيا.. فأنا لا تهمني النجومية، وربما صدق في قوله لأن النجومية في هذا المجال قد تكون سلبية على اعتبار أن هذا المجال تشوبه المخاطر.

إن الدافع الرئيسي الذي جعله يتصل بأسبوعية "المشعل" ويثق بها، هو أولا، حسب قوله، اهتمامها بجملة من القضايا الحيوية والشائكة، وثانيا لأنه سئم معاينة دكاترة يسكبون على أنفسهم البنزين ويضرمون النار فيها، وسماع أن هناك مغربيات يرمون بأنفسهن في أحضان الخليجيين وغيرهم، وشباب يركبون قوارب الموت سعيا وراء الإفلات من الفقر المستدام والتهميش الممنهج.. شعرنا أنه صادق في قوله، نبيل في مسعاه، لذلك قبلنا إجراء لقاء معه، بعد أن تواطأنا معا للبحث عن نجومية من نوع آخر، إنها نجومية الوطن ونجومية شباب هذا الوطن ونجومية أجياله القادمة.

اكتشاف القوة الخارقة والتحكم فيها
اكتشف عمر بوزلماط القوة الخارقة الكامنة فيه صدفة وهو في طريقه إلى مقر عمله الجديد بالرشيدية، نواصل الحديث معه لتسليط المزيد من الأضواء بخصوصها.

· كيف تم اكتشاف القوة الخارقة للاستشعار عن بعد؟

كان ذلك بالصدفة، وقتئذ كان الإبهامان ملتقيين فانفصلا فجأة وعلى حين غرة بقوة لا إرادية، تساءلت بخصوص هذا الأمر، وقادني هذا التساؤل إلى تجريب هذه القوة في مجال اكتشاف المياه الجوفية، وفعلا أصبت الهدف خلال كل محاولة قمت بها.

أما بخصوص توظيف هذه القوة الخارقة في مجال التنقيب على الهيدروكاربورات، فكانت البداية في 7 نونبر 2005 على الساعة الواحدة صباحا، بين مدينة أزرو وتمحضيت.

· هل ظلت هذه القوة الكامنة على حالها أم أنها تطورت؟

نعم، تطورت هذه القوة تدريجيا مع تكرار التجارب والأبحاث وتقدم التحكم فيها وتوجيهها وافتعالها في أوقات معينة ومحددة، وفعلا حققت تقدما مسترسلا في السرعة والتحكم والتوجيه والدقة وتأويل الإشارات وفك ألغازها.

· ما هي المجالات التي يمكن أن تستعمل فيها هذه القوة؟
يمكن استعمالها في إحدى الطاقات المتجددة، الحرارة الجوفية والمياه، مع تحديد طبيعتها (العذوبة، الملوحة، الحموضة..)، والهيدروجين المكون للفوسفاط، وقد قمت بعدة تجارب ودراسات بعين المكان بالمناطق الفوسفاطية، وهو المضمار الذي يهمنا حاليا أكثر من غيره اعتبارا لأهميته وطبيعته الإستراتيجية الحيوية، علما أن الاهتمام بهذا القطاع جاء صدفة ولم أكن أفكر في إمكانية حدوثه يوما
· هل يمكن التحكم في هذه القوة الخارقة؟ وكيف يتم ذلك؟

أستطيع التحكم فيها، وذلك عبر التحكم في الأمواج الكهرومغناطيسية، إذ باستطاعتي توجيهها عن بعد، على علو شاهق وبسرعة 7200 كيلو متر في الساعة، كما أنه بمقدوري الغوص بكل الأمواج في عمق الأرض، وأستطيع المرور من طبقة أرضية إلى أخرى ودراستها وتحليلها، كما يمكنني توجيهها في اتجاه معاكس لأنني أتحكم فيها الآن بكل دقة.

· لكن ما هي هذه القوة بالضبط، فما زال الأمر مستعصيا على الفهم؟

سرّ هذه القوة الخارقة في الدماغ، لأنني بدوري تساءلت بخصوص ماهيتها وطرحت على نفسي عدة أسئلة في هذا الصدد، لكن السرّ في الدماغ لأنه هو الذي يعطي الإشارات، فهو مصدرها، وأنا أقوم بفك ألغازها، علما أنها إشارات دقيقة. فإذا مررت مثلا فوق نهر جوفي تأتي إشارة، وإذا مشيت فوق نفق تحت أرضي تأتي إشارة، وعندما تأتي أقوم بتحريك الأمواج. وهناك طريقة معينة ومحددة لتوجيه الأمواج تحت الأرض وفي العمق. على سبيل المثال بالإمكان أن اكتشف بدقة خندقا تحت الأرض أو مخابئ للعدو، نعم، كل ما أقوله قد يكون صعب التصديق بالنسبة للكثيرين، لكنني أفسره بالنتائج الملموسة التي يمكن معاينتها عند التحقيق.

مثلا أثناء التنقيب عن الماء في إحدى الأيام تدخل أحد المهندسين في الهيدرولوجيا، وقال لي لا أصدق ما تصرح به، وكان ذلك بحضور أحد السوريين، فعقبت عليه قائلا: "نحن مازلنا في بداية الطريق ولم نقم بعد بمباشرة عملية الحفر، وكما يقال "الماية تكذب الغطاس" أو "اتبع الكذاب حتى باب الدار"، والنتيجة علميا يمكنها أن تكون إما إيجابية أو سلبية، وأقول لك مسبقا إنها ستكون إيجابية والخاتمة بالنتيجة".

بعد ذلك قمت بتحديد المنطقة، وهي عبارة عن شقوق أرضية ناتجة عن حركات تكتونية باطنية، وكانت تلك الشقوق تتوفر على مياه تتحرك بسرعة، وقلت للمهندس ورفيقه السوري، إذا حفرنا هنا سنجد المياه خلال يومين، فعلا تم الحفر في المكان المحدد وتدفقت المياه، فقال السوري: يخلق الله ما يشاء.

لكن كيف يمكنك التعرف على كميات البترول المتواجدة في باطن الأرض؟ وكيف تحدد كبر حجم أو صغر الحقل؟

الطريقة التي أعتمدها في تحديد كمية البترول المكتشف مكونة عبر مراحل: أولا تأتي إشارة الاكتشاف، ثم تليها مرحلة الدراسة وتحليل الإشارات، والدراسة تكون عن بعد وفورية، وقد لا تتجاوز 20 دقيقة أو نصف ساعة حسب قوة الحقل النفطي.

فأثناء توجيه الأمواج الكهرومغناطيسية من طبقة أرضية إلى أخرى أو نحو الصخور المسامية المحتوية على النفط، أتلقى إشارات، وبذلك أستطيع تحديد سمكها، وهناك طريقة لتحديد هذا السمك، وأثناء هذا التحديد أقوم بصدم أمواج الكترونات وبروتونات النفط، حينئذ تحصل تحركات كهربائية، وإذا كانت جد قوية إضافة إلى معطى السمك، آنذاك سيبدو جليا أنها منطقة غنية بالنفط.

وقد استعمل أيضا بعض المواد المساعدة قصد معرفة قوة انتشار النفط عبر الصخور لأن هناك صخورا ضعيفة وأخرى غنية، فمثلا، إذا كان سمك الصخور ضئيلا، فإن الإشارة تتحرك في حدود 30 سنتيمترا، وإذا كان السمك قويا تكون الإشارات قوية جدا وقد تخلق لي مشاكل، كأن يكون المرء تحت طائرة مروحية أثناء النزول.

هكذا أصبح البترول أول همومي

يقودنا عمر بوزلماط إلى عالمه المادي الملموس بمقاييسه، والغريب بالنسبة لعامة الناس كونه ضربا من ضروب الخيال والمحال، لنتقدم معه خطوة خطوة داخل هذا العالم ما دام أنه على يقين بأنه سيقنعنا في آخر المطاف..

كيف تكوّنت لديك فكرة امتلاكك قوّة خارقة لاكتشاف الهيدروكاربورات؟

كانت البداية سنة 1998 في اليوسفية، إذ اكتشفت أنني أتوفر على قوّة خارقة تُمكِّنني من العثور بدقة كبيرة على المياه الجوفية. وبعد النجاح في ترويض هذه القوة بخصوص المياه الجوفية تفوقت في هذا المجال لكن بعد قيامي بمئات التجارب في الهيدرولوجيا، إذ كنت أتعامل معها كتحديات، وكنت على الدوام أحقق نتائج إيجابية، كما كنت خلال كل مرّة أُصعّد من حدّة التحدي محاولا التعمق في الدراسة والتحليل عن بعد حتى روضت كليا المواد الكهرومغناطيسية بالمياه وبأنواعها وطبيعتها، وأصبحت أتعرف بسهولة فائقة على المياه العذبة والمياه المالحة والمياه الحامضة، وذلك بواسطة تواصل كميائي معقد عبر الأثير باستعمال جملة من المواد لاستفزاز الأمواج الكهرومغناطيسية التي أريد الاصطدام بها عن بعد، قصد بلوغ هدف أحدده مسبقا بكل دقة، ذلك أنني لا أقتصر على الاستكشاف وإنما أباشر كذلك التحليل الكيميائي، وهكذا امتلكت خبرة مهمة في مجال التنقيب على المياه الجوفية والهيدرولوجيا.

أما بخصوص البترول والهيدروكاربورات عموما، لم يسبق لي أن فكرت إطلاقا في الأمر، لكن عندما تم نقلي من مدينة اليوسفية إلى مدينة الرشيدية، للالتحاق بمقر عملي هناك، بين مدينة أزرو الجبلية وتمحضيت، كنت مارا في جناح الليل وأنا أقود سيارتي فرفعت يدي لمحاولة اكتشاف مياه بالمنطقة التي أعبرها، قصد التسلية ومقاومة رتابة طول الطريق وتكسير جو الوحدة، فمرّت بالقرب مني حاوية للبترول فامتلكني ارتجاج قوي، فقلت مع نفسي إنني ربما أتواجد فوق واد جوفي أو بالقرب من خزان مياه، وبعد 5 دقائق مرّت بالقرب مني حاوية بنزين ثانية فتكرر الارتجاج القوي من جديد، آنذاك امتلكتني رغبة قوّية في فهم الأمر، وحضرتني فكرة ساهمت في اقتيادي للإجابة على التساؤلات التي تتزاحم في ذهني منتظرا الجواب.

اتجهت لأول محطة لتوزيع الوقود في طريقي إلى الرشيدية، وقمت بإجراء التجربة على كل واحد منها، وكان عددها بالضبط 25 محطة.. قلت اتجهت لأول محطة لتوزيع الوقود، وبمجرد الاقتراب منها شعرت بنفس الارتجاج (أي بلغة أكثر علمية) تلقيت إشارات، أو قل أمواجا كهرومغناطيسية مخالفة لتلك الأمواج المرتبطة بالمياه الجوفية، وكررت التجربة على طول المسافة التي فصلتني عن مدينة الرشيدية، فكلما اقتربت من محطة توزيع الوقود كان الأمر يتكرر.

خلال تلك الليلة شعرت، في لحظة من اللحظات، بإشارات أخرى مختلفة، عندئذ أوقفت السيارة لمعاينة المكان فلاحظت أنني فوق قنطرة، وبذلك علمت أن تلك الإشارات المغايرة (الأمواج الكهرومغناطيسية) تتعلق بالفراغ المتواجد تحتي وأنا على الجسر.

هكذا بدأت أتقدم بسرعة في فك ألغاز مختلف الإشارات، إشارات الفراغ، إشارات المياه الجوفية بمختلف أنواعها (العذبة، المالحة، الملوثة...).

إذن هناك جملة من الأمواج الكهرومغناطيسية المختلفة والمتابينة يمكن التحكم فيها عن بعد، وقد توصلت بعد مدّة من التدريب إلى ترويضها والتحكم فيها من خلال إصدار أمواج كهرومغناطيسية تصل سرعتها إلى 7200 كليو متر في الساعة.

اكتشاف حقل نفطي عملاق رهان مغرب المستقبل
ألهذا السبب أقفلت الشركة البترولية الأجنبية الثقب الذي أنجزته بدوار الكدادرة بمشرع بلقصيري وغادرت المكان بدون رجعة؟ فهل اقتنعت بعدم وجود النفط أو الغاز هناك؟

+ غادرت المكان وقفلت الثقب ووضعت علامة بارزة لعدم الحفر من جديد هناك.فلو وجد غاز لتم استغلاله.

كما قلت ذهبت إلى المنطقة وأجريت تجارب، وأصدرت أمواجا في العمق هناك، وتبين لي بالملموس أنها منطقة فقيرة جدا بخصوص الهيدروكاربورات، ويمكن أن أمنحها نقطة 0.5 (نصف نقطة) على 10.

تتوفر الجارة الجزائر على حقول نفطية وغازية عملاقة، هل قمت بمقارنة بينها وبين مخزون الحقل الذي اكتشفته بالمغرب؟

الحقل المتواجد في المغرب حقل قوي مقارنة مع الحقول الجزائرية، ولا يتواجد إلى حد الآن نظيره لا في الجزائر ولا في ليبيا ولا في منطقة أخرى.

هل من الممكن وجود البترول في مناطق أخرى بالمغرب؟

من المحتمل جدا وجود البترول من أكادير في اتجاه الكويرة، وخلال أسبوع يمكنني أن أجيب على سؤال: هل يوجد بترول هناك أم لا؟

فإذا لقيت تجاوبا من طرف السلطات ومن يهمهم الأمر سأقوم بالمطلوب.

ليس في مقدوري القيام بذلك على حسابي، فقد أنفقت إلى حد الآن 14 مليون سنتيما من مالي الخاص وتخليت عن الاستمتاع بعطلي وضحيت براحتي الأسبوعية، وأصبحت الآن عاجزا على المزيد من الإنفاق على هذه المهمة.

لحد الآن لم ألاحظ أي تجاوب، فكيف يمكنني الذهاب إلى الجنوب للقيام بالتجارب والاستكشاف.

هل يوجد البترول في مناطق برية بالمغرب، قابلة للاستغلال؟

حاليا المناطق التي زرتها وقمت باستكشافات بها لا تحتضن إلا كميات ضئيلة، وأغلبها مدمّر، وحتى غير المدمّر منها غير قابل للاستغلال، وبالتالي بدون جدوى.

هل المغرب كان غنيا بالنفط قبل أن تدمّر حقوله؟

بالعكس، المغرب كان ضعيفا بتروليا، لأن الحقول المدمّرة لها سمك ضئيل، فحقل المهدية بالقنيطرة، طوله 16 كيلو متر وعرضه 4 إلى 6 كيلو مترات حسب الالتواء الجيولوجي، فهو حقل دمّرته الزلازل، وقامت إحدى الشركات بالتنقيب هناك، لكنها في آخر المطاف انصرفت.

لنفترض الآن أن الزلزال لم يضرب تلك المنطقة، ومع ذلك لا يمكن استغلال نفطها لأن السمك ضئيل.

عموما، المناطق النفطية البرية بالمغرب، تحتضن نفطا سمكه ضئيل، لكن النفط المتواجد بالبحر في منطقة ما بين الدار البيضاء والصويرة، سمكه غني ويتوفر على فالق عظيم منذ غابر الزمان.
إعداد : إدريس ولد القابلة رئيس تحرير أسبوعية المشعل

CLIQUEZ ICI-POUR ALLER AU SITE DU GENDARME PETROLIER



HESPRESS POUR LIRE 80/100 DU RESTE


Dernière édition par Géologue petrolier le Mar 15 Mar - 18:24, édité 3 fois
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Géologue petrolier



Nombre de messages : 8
Age : 43
Date d'inscription : 15/03/2011

MessageSujet: دركي مغربي يكتشف أكبر حقل بترول في العالم ب&#   Mar 15 Mar - 17:59




Yves Rocard ,Physicien Français et père de la bombe atomique Française - reconnait les forces mystéreieuses du gendarme omar Bouzalmat - RECONNAISSANCE VALIDEE - UNE FOIS POUR TOUTE - LIRE -CI-DESSOUS



Dernière édition par Géologue petrolier le Mar 15 Mar - 18:12, édité 1 fois
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Géologue petrolier



Nombre de messages : 8
Age : 43
Date d'inscription : 15/03/2011

MessageSujet: Physicien Yves Rocard père de la bombe atomique française    Mar 15 Mar - 18:04




Que pensent les scientifiques du magnétisme ?

Le célèbre Professeur Yves Rocard , Physicien , et père de la bombe atomique française ,a opéré une avancée décisive pour la reconnaissance scientifique du biomagnétisme comme il l'appelait. Pour le Pr. Yves Rocard, l'homme peut percevoir en tant qu'antenne une vibration de l'ordre de 1/5 000 du champ terrestre et en tant qu'émetteurs, les plus doués des magnétiseurs peuvent induire un champ égal à 100 fois celui de la terre , cela veut donc dire que toute personne peut émettre 1 million de fois plus que ce qu'elle perçoit de plus petit ! Le Pr Yves Rocard dit encore “Les magnétiseurs et les radiesthésistes existent parce qu’ils obtiennent des résultats incontestables. Ils existeront aussi longtemps qu’ils continueront à obtenir ces résultats.” D'autres scientifiques l'ont suivi et la Physique Quantique, poste avancé de la Physique moderne, l'a d'ailleurs plus que confirmé.


professeur Yves Rocard père de la bombe atomique française et Directeur du laboratoire de physique de l’École normale supérieure, d’abord incrédule puis étonné, résolut d’étudier le magnétisme humain. Deux ans plus tard, il publiait la première édition de son ouvrage, Le Signal du sourcier, dans lequel, décrivant un certain nombre d’expériences auxquelles il s’était livré, il démontrait l’existence du magnétisme humain que l’un de ses précurseurs, Mesmer, appelait le magnétisme animal.” (cf. le biomagnétisme)
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Contenu sponsorisé




MessageSujet: Re: un gendarme declare trouver du petrole au maroc   Aujourd'hui à 0:51

Revenir en haut Aller en bas
 
un gendarme declare trouver du petrole au maroc
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1
 Sujets similaires
-
» Le peuple de Aad, bâtisseur de l'Égypte ?
» Les sourciers (biomagnétisme)
» Un classique du Maroc
» siderite Maroc
» Créatures bizarres que nous avons l'habitude de trouver sur internet...

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Management pour la réussite :: Catégorie débat :: Revue de presse-
Sauter vers: